ثورة في واتساب: تغيير بسيط يُشعل غضب المستخدمين ويُجبر التطبيق على التراجع! - نبضات إخبارية
أخبار التكنولوجيا

ثورة في واتساب: تغيير بسيط يُشعل غضب المستخدمين ويُجبر التطبيق على التراجع!

في عالم التطبيقات، باتت التحديثات والتغييرات أمرًا روتينيًا، إلا أن بعض هذه التعديلات قد تُثير ردود فعل غير متوقعة، خاصةً عندما تُمسّ عادات المستخدمين الراسخة.

هذا ما حدث مؤخرًا مع تطبيق “واتساب” الشهير، حيث أثار تغيير بسيط في طريقة كتابة بعض الكلمات غضبًا واسعًا بين المستخدمين، مما دفع التطبيق للتراجع عن هذا التعديل بعد وقت قصير.

التغيير المثير للجدل

في الأسبوع الماضي، بدأ مستخدمو واتساب يلاحظون تغييرًا بسيطًا في طريقة كتابة بعض الكلمات التي تُشير إلى حالة الاتصال بالإنترنت وحالة الكتابة.

فقد أصبح حرف “O” في كلمة “Online” كبيرًا، بينما أصبح حرف “T” في كلمة “Typing” كبيرًا كذلك.

وبينما قد يبدو هذا التغيير بسيطًا للوهلة الأولى، إلا أنه أثار انزعاج العديد من المستخدمين الذين اعتادوا على رؤية الكلمات مكتوبة بأحرف صغيرة بالكامل.

ردود فعل غاضبة

عبّر المستخدمون عن استيائهم من هذا التغيير عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، مُعتبرين أنه يُفسد تجربة استخدام التطبيق ويُعطي شعورًا بِعدم التناسق.

فقد كتب أحد المستخدمين على تويتر: “لا أفهم لماذا قام واتساب بتغيير طريقة كتابة كلمة Online إلى “أون لاين” إنه تغيير غريب ومزعج.”

وعلق مستخدم آخر: “واتساب يعبث بأعصابنا مرة أخرى! تغيير حرف واحد فقط في كلمة Online يُشعِرني وكأن التطبيق أصبح مختلفًا تمامًا”.

تراجع واتساب:

أمام موجة الغضب العارمة، لم يكن أمام واتساب سوى التراجع عن هذا التغيير والعودة إلى طريقة كتابة الكلمات الأصلية.

أسباب التغيير من وجهة نظر واتساب:

أوضح متحدث باسم الشركة أن هذا التعديل كان مجرد اختبار صغير، وأن الشركة تدرك انزعاج المستخدمين منه.

ومع ذلك، يمكننا التكهن ببعض الأسباب المحتملة:

تحسين تجربة المستخدم: قد يكون الهدف من هذا التغيير هو جعل حالة الاتصال وحالة الكتابة أكثر وضوحًا للمستخدمين.

جمع البيانات: من الممكن أيضًا أن يكون الهدف من هذا التغيير هو جمع بيانات عن سلوك المستخدمين، مثل عدد المرات التي يتحققون فيها من حالة اتصال أصدقائهم أو مدة كتابة الرسائل.

اختبار A/B: قد يكون هذا التغيير جزءًا من اختبار A/B، حيث تقوم واتساب باختبار تصميمات مختلفة لمعرفة أيها يؤدي إلى أفضل تفاعل من المستخدمين.

تُظهر هذه الحادثة أهمية مراعاة آراء المستخدمين عند إجراء أي تغييرات على التطبيقات والخدمات،

بعض اراء الخبراء

عبّر بعض خبراء تجربة المستخدم عن قلقهم من هذا التغيير فقد أشاروا إلى أنه قد يكون مُزعجًا للمستخدمين وأن لا فائدة حقيقية منه.

كما أوصى بعض المطورين واتساب بإجراء المزيد من الاختبارات مع المستخدمين قبل إطلاق التغييرات على نطاق واسع.

من المهم أن تستمع واتساب إلى آراء الخبراء والمستخدمين وتُجري المزيد من البحث قبل إجراء أي تغييرات أخرى على التطبيق.

فحتى التعديلات البسيطة قد تُسبب ردود فعل سلبية إذا لم تُراعِ عادات المستخدمين وتوقعاتهم.

كما تُؤكد على ضرورة التواصل الفعّال مع المستخدمين لشرح أهداف التغييرات والاستجابة لملاحظاتهم باهتمام.

ففي عالم التكنولوجيا، لا يمكن تجاهل آراء المستخدمين،

والتواصل الفعّال معهم هو السبيل الوحيد لضمان تجربة استخدام إيجابية ومُرضية.

في ختام هذه القصة، نرى أن واتساب قد تعلّم درسًا قيمًا من ردود فعل المستخدمين الغاضبة.

Mayar Samy

انا اسمي ميار سامي عمري 20 عام اعمل في مجال الصحافة والكتابة من عامين وذلك منذ أن انضممت لكلية صحافة واعلام حيث عملت في عدة صحف ومواقع مصرية وعربية على مدار الأعوام الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى