مدير مستشفى شهداء الأقصى في غزة: نشكر الرئيس الروسي بوتين والشعب الروسي على مساعداتهم - نبضات إخبارية
أخبار فلسطين

مدير مستشفى شهداء الأقصى في غزة: نشكر الرئيس الروسي بوتين والشعب الروسي على مساعداتهم

مدير مستشفي الأقصي يشكر الرئيس الروسي بوتين والشعب الروسي

في ظل الحصار الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، الذي يتسبب في معاناة كبيرة للسكان، كان مستشفى شهداء الأقصى في غزة من أبرز المؤسسات التي تواجه هذه التحديات. حيث يستقبل المستشفى يومياً عشرات المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة أو إصابات نتيجة القصف الإسرائيلي.

وفي هذا السياق، أعرب مدير مستشفى شهداء الأقصى، الدكتور محمد أبو عامر، عن شكره العميق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والشعب الروسي على المساعدات التي قدموها للمستشفى.حيث قال الدكتور أبو عامر:” نشكر الرئيس الروسي بوتين والشعب الروسي على مساعداتهم الكريمة التي قدمت للمستشفى هذه المساعدات ساهمت في تحسين الخدمات الطبية المقدمة للمرضى في قطاع غزة، وجعلت المستشفى قادراً على مواجهة التحديات التي يفرضها الحصار الإسرائيلي”.

وأضاف الدكتور أبو عامر:

“لقد ساهمت المساعدات الروسية في شراء الأدوية والمعدات الطبية الضرورية، كما ساهمت في تدريب الكوادر الطبية في المستشفى  هذه المساعدات ساهمت في إنقاذ حياة العديد من المرضى في قطاع غزة.

وتأتي هذه المساعدات الروسية في إطار الدعم الذي تقدمه روسيا للشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي. حيث تدعم روسيا القضية الفلسطينية على المستوى الدولي، كما تدعم المؤسسات الفلسطينية في قطاع غزة.

شاهد ايضا

بسبب غزة :استكشاف مادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة لحظة فارقة حين اعتمدها «جوتيريش»

مايكروسوفت تختطف مبتكر ChatGPT بعد ساعات من طرده من OpenAI

وتمثل هذه المساعدات الروسية رسالة مهمة للشعب الفلسطيني، مفادها أن هناك دولاً صديقة مستعدة لدعمه في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

 المساعدات الروسية التي قدمت للمستشفى:

شراء الأدوية والمعدات الطبية الضرورية، بما في ذلك أجهزة التنفس الصناعي وأجهزة الأشعة وغيرها.

تدريب الكوادر الطبية في المستشفى على كيفية استخدام هذه الأجهزة والمعدات.

تقديم الدعم المالي للمستشفى لتحسين خدماته الطبية.

أثر هذه المساعدات على المستشفى:

ساهمت في تحسين الخدمات الطبية المقدمة للمرضى في قطاع غزة.

جعلت المستشفى قادراً على مواجهة التحديات التي يفرضها الحصار الإسرائيلي.

ساهمت في إنقاذ حياة العديد من المرضى في قطاع غزة.

Eslam salim

أنااسلام سالم، عندي 22 سنة،طالب في كلية الإعلام الفرقة الثالثة أتمتع بشغف كبير بالصحافة الرقمية وأمتلك مهارات قوية في التواصل والكتابة وايضا عملت في كثير من المزافه العربية والمصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى