غزة: 1400 طفل وامرأة قتلوا في 11 يوماً بلا رحمة - نبضات إخبارية
أخبار فلسطين

غزة: 1400 طفل وامرأة قتلوا في 11 يوماً بلا رحمة

قتل 1400 طفل وامرأة في 11 يوم بلا رحمة

منذ 11 يوماً، وبينما تستمر غزة وهي تخت الحصار والتعرض للقصف العنيف من قبل إسرائيل، ارتفع بشكل كبير عدد الوفيات أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم أن عدد الضحايا في القطاع وصل إلى 2800، من بينهم نصفهم نساء وأطفال.

تصاعد الأزمة الإنسانية في غزة وضرورة الاستجابة للاحتياجات الصحية

بلغ عدد المصابين 11 ألفًا، وفيما يتعلق بالهجمات على المرافق الصحية في غزة، أشار الدكتور ريتشارد برينان، مدير الطوارئ الإقليمية بمكتب شرق المتوسط التابع للمنظمة العالمية، إلى وقوع 115 هجومًا من القوات الإسرائيلية.

وفيما يتعلق بتفشي الأمراض، حذرت المنظمة من ضرورة التحضير لمنع انتشار الأوبئة، حيث صرح أحد المسؤولين في المنظمة: “لدينا اجتماعات في مصر اليوم بهدف إقناع صناع القرار بضرورة توفير الوصول إلى غزة في أسرع وقت ممكن”، وفقًا لتقارير فرانس برس.

 

من غزة (فرانس برس)
من غزة (فرانس برس)

إنقاذ غزة: إمدادات غذائية تكفي لخمسة أيام فقط

أتت هذه التصريحات في وقت أعلن فيه برنامج الأغذية العالمي عن انخفاض كبير في إمداداته الغذائية للقطاع. وشدد على أن المخزون الغذائي المتاح في متاجر ومستودعات القطاع يكفي لمدة خمسة أيام فقط. وأشار أيضًا إلى أن المواد الغذائية يتم تخزينها في منطقة العريش المصرية للاستفادة منها عندما يتم فتح معبر رفح.

شاهد ايضا :

مصر تواجه إغراءات وضغوط لاستقبال نازحي غزة

مقاطعة المنتجات الإسرائيلية الشركات والبضائع التي تدعم إسرائيل واليهود بالصور

استنكر مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وأكد أن أمر الإخلاء الصادر من الجيش الإسرائيلي لسكان شمال غزة في نهاية الأسبوع الماضي لا يمكن تصنيفه كإجلاء مؤقت قانوني، وبالتالي يشكل انتهاكا للقانون الدولي يمكن أن يصل إلى نقل قسري للمدنيين.

يجدر بالذكر أنه منذ بداية الصراع بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في أكتوبر الماضي، بعد الهجوم المفاجئ الذي نفذته حركة حماس، فرضت السلطات الإسرائيلية حصارًا صارمًا على القطاع المكتظ بالسكان، مما أدى إلى منع دخول السلع والوقود وانقطاع المياه والكهرباء أعلنت الحكومة عن نيتها سحق حركة حماس وإنهاء وجودها في غزة، مما يشير إلى وجود عملية أمنية مرتقبة.

في هذه الأثناء، تكدست مئات شاحنات المساعدات عند معبر رفح مع مصر، في انتظار الإذن لدخول غزة، بعد جهود دبلوماسية أمريكية لتسهيل فتح المعبر وإيصال المساعدات مقابل مغادرة بعض المدنيين الأجانب.

Eslam salim

أنااسلام سالم، عندي 22 سنة،طالب في كلية الإعلام الفرقة الثالثة أتمتع بشغف كبير بالصحافة الرقمية وأمتلك مهارات قوية في التواصل والكتابة وايضا عملت في كثير من المزافه العربية والمصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى