الهجوم الإلكتروني على صيدليات العزبي وطلب 5 ملايين دولار : القصة الكاملة - نبضات إخبارية
أخبار التكنولوجيا

الهجوم الإلكتروني على صيدليات العزبي وطلب 5 ملايين دولار : القصة الكاملة

في عالم اليوم الرقمي أصبحت الهجمات الإلكترونية واقعاً لا يمكن تجاهله حتى الشركات الكبيرة والمؤسسات الطبية ليست بمأمن من هذه التهديدات مؤخراً تعرضت مجموعة صيدليات العزبي لهجوم إلكتروني حيث انها واحدة من أكبر سلاسل الصيدليات في مصر.

بداية الهجوم

تم الهجوم بواسطة مجموعة من “الهاكرز” باستخدام برمجيات “الفدية الخبيثة” تمكن هؤلاء الهاكرز من الاستيلاء على مجموعة كبيرة من بيانات العملاء وحركات البيع داخل الفروع ومع ذلك تمكن الفريق التقني للمجموعة من السيطرة على الموقف لاحقاً.

محولة استرجاع البيانات صيدليات العزبي
محولة استرجاع البيانات صيدليات العزبي

 تفاصيل اختراق صيدليات العزبي

وفقاً لمصدر مسؤول بدون ذكر اسمه بناءا علي طلبة داخل مجموعة العزبي، تم اختراق النظام الإلكتروني للصيدليات من جهة أجنبية تم اختراق النطام وتسرب بعض البيانات حيث وجدو ايضا تسريب البيانات على “الدارك ويب” وطلب الهاكرز التفاوض على أموال مقابل استعادة البيانات، في البداية طلبوا 5 ملايين دولار، وعندما تم تجاهلهم، عادوا لطلب مليوني دولار.

أدى الاختراق إلى تعطل نظام العمل الإلكتروني داخل مجموعة صيدليات العزبي لمدة 6 أيام متواصلة.

ومع ذلك، تمكن الفريق التقني في النهاية من استعادة البيانات دون دفع الفدية والآن الأمور أفضل والعمل يعود تدريجياً إلى الطبيعة.

محاولة الUT حمية نظام صيدليات العزبي لعدم حدوث الاختراق مرة اخري
محاولة الUT حمية نظام صيدليات العزبي لعدم حدوث الاختراق مرة اخري

الهجمات الإلكترونية مثل هذه تذكرنا بأهمية الأمن السيبراني في عالم اليوم الرقمي يجب على الشركات والمؤسسات الطبية أن تتخذ الإجراءات اللازمة لحماية بياناتها وأنظمتها من الهجمات الإلكترونية وفي حالة صيدليات العزبي، يبدو أن الفريق التقني كان مستعداً وتمكن من التعامل مع الهجوم بنجاح ومع ذلك ،يجب أن يكون هذا تذكيراً للجميع بأهمية الاستعداد لمثل هذه الهجمات.

Mayar Samy

انا اسمي ميار سامي عمري 20 عام اعمل في مجال الصحافة والكتابة من عامين وذلك منذ أن انضممت لكلية صحافة واعلام حيث عملت في عدة صحف ومواقع مصرية وعربية على مدار الأعوام الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى