المملكة العربية السعودية تتطلع إلى المستقبل برؤية 2030: حوارٌ حصري مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان - نبضات إخبارية
أخبار السعودية

المملكة العربية السعودية تتطلع إلى المستقبل برؤية 2030: حوارٌ حصري مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان

في جلسة حوارية خاصة ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في الرياض، ألقى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، تصريحات حصرية تناولت مسار التحول الاقتصادي والاجتماعي في المملكة العربية السعودية ورؤية 2030.

التعاون الدولي والنمو والطاقة

شدد الأمير محمد بن سلمان على أهمية التعاون الدولي كركيزة أساسية للنمو والازدهار، مؤكداً على الدور الريادي للمملكة في إحداث تأثير عالمي إيجابي في مجالات النمو والطاقة وأوضح أن المملكة العربية السعودية قد أصبحت بمثابة عامل رئيسي في الساحة الدولية، حيث تهدف إلى تشكيل نظام عالمي أكثر قوة وثباتًا ودوامًا، وذلك من خلال توجيه كل جهودها نحو هذا الهدف وهذا يتزامن مع التحولات الاقتصادية والاجتماعية الشاملة التي تشهدها المملكة.

العمل مع الشركاء الدوليين

عربه ولي العهد عن التزام المملكه االعربية السعودية بالتعاون الوثيق مع شركائها الدوليين، وذلك في سعيها لتعزيز الابتكار والتكامل التجاري وأمن الطاقة وهدفها الأساسي هو تحقيق اقتصاد عالمي متماسك ومتجانس وأشار إلى أنّ المملكة تقدم الدعم المباشر والاستثمارات التنموية بهدف تشجيع الاستقرار الاقتصادي والمالي في العالم ووصف ولي العهد السعودي بلاده بأنها أصبحت مصدراً للفرص وحاضنة للابتكار.

أدرك الأمير محمد بن سلمان التحديات التي تُفرضها البيئة الجيوسياسية المتقلبة، مؤكداً على أنّ أهم عامل لتحقيق الأمن والاستقرار والتقدم الاقتصادي يتمثل في الاستفادة من كل الفرص وإيلاء الأولوية للشراكات التعاونية مع الشركاء الإقليميين والعالميين.

حزمة الإصلاحات الشاملة

أبرز ولي العهد الجهود الشاملة التي بذلتها المملكة خلال الثماني سنوات الماضية لتمكين القطاع الخاص من المشاركة بفعالية في مسيرة التقدم المستمر وأشاد بالتوسع الهائل في صندوق الاستثمارات العامة والخطط المستقبلية التي تهدف إلى تحويله إلى صندوق سيادي بثروة تقدر بتريليونات الدولارات.

إنجازات المملكة العربية السعودية الهائلة

أشار الأمير محمد بن سلمان إلى “الإنجاز الأخير الذي حققته المملكة، ولأول مرة، حيث مثّل إجمالي الناتج المحلي غير النفطي الحالي للمملكة أكثر من 50% من إجمالي الناتج المحلي في العام 2023 وأكد على أهمية ضخ المزيد من الاستثمارات في مجالات البحث والتطوير، بالنظر إلى دورها الكبير في تمكين الشركات الوطنية الرائدة، بما في ذلك أكوا باور وسير وآلات، من مواصلة مسيرة النمو.

الابتكار والنمو الرقمي

تعتبر مجالات البحث والتطوير الأساس في تمكين الشركات من استغلال التقنيات الحديثة في نماذج أعمالها، مما يعزز النمو في هذا القطاع الحيوي بالمملكة والجهود المبذولة في هذا السياق قد أدت إلى تسريع وتيرة نمو الاقتصاد الرقمي في المملكة، بمعدل يتجاوز بثلاثة أضعاف معدل النمو العالمي وهذا التقدم يعكس الرؤية الاستراتيجية والتكامل الفعال بين القطاعات المختلفة.

في النهاية، يمكننا القول إن المملكة العربية السعودية تتطلع إلى المستقبل برؤية واضحة ومحددة، وهي تسعى لتحقيق التقدم والازدهار لشعبها وللعالم.

تابعونا للمزيد من الأخبار الحصرية حول التطورات في المملكة العربية السعودية والعالم.

نبضات إخبارية

Eslam salim

أنااسلام سالم، عندي 22 سنة،طالب في كلية الإعلام الفرقة الثالثة أتمتع بشغف كبير بالصحافة الرقمية وأمتلك مهارات قوية في التواصل والكتابة وايضا عملت في كثير من المزافه العربية والمصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى