الأسباب وراء تسمية عام 2024 بـ "عام الإبل" والأهداف المتوقعة حسب وزارة الثقافة السعودية. - نبضات إخبارية
أخبار السعودية

الأسباب وراء تسمية العام 2024 بـ "عام الإبل" والأهداف المتوقعة حسب وزارة الثقافة السعودية.

تعتبر الإبل جزءًا مهمًا من تاريخ وثقافة المملكة العربية السعودية، وهي تمثل أحد أهم كنوز البلاد منذ القدم, وفي إطار الاحتفاء بالتراث الثقافي للمملكة العربيه السعوديه، قررت وزارة الثقافة السعودية أن يكون عام 2024 هو “عام الإبل“.

 لماذا تم تسمية عام 2024 بـ”بعام الإبل”؟

تم اختيار عام 2024 ليكون “عام الإبل” بقرار من مجلس الوزراء السعودي، وذلك للاحتفاء بالمكانة الثقافية الفريدة للإبل في حياة أبناء شبه الجزيرة العربية فالإبل التي كانت مصدرا هامًا للحياة في الصحراء منذ فجر التاريخ، حيث تعد رمزا أصيلا لسكان شبه الجزيرة العربية.

رؤية “عام الإبل”

تهدف رؤية “عام الإبل” إلى تأصيل المكانة الراسخة للإبل وتعزيز حضورها على الصعيدين المحلي والدولي ومن خلال هذا العام، ستستضيف مدينة الرياض مجموعة من الفعاليات الثقافية للتعريف بأهمية الموروث الثقافي للمملكة.

أهداف الاحتفال بـ”عام الإبل”

تسعى وزارة الثقافة السعودية لتحقيق مجموعة من الأهداف في “عام الإبل” 2024، ومن هذه الأهداف:

1- تأصيل المكانة الثقافية للإبل.
2- تعزيز فرص التبادل الثقافي الدولي المتعلق بالإبل.
3- الاحتفال بالإبل كرمز للثقافة الأصيلة في المملكة.
4- ترسيخ العلاقة بين المجتمع السعودي والإبل.
5- التعريف بالقيمة الحضارية للإبل والعادات المرتبطة بها.
6- إبراز الدور الرئيسي للإبل في التطور الحضاري.
7-  تلعب الإبل دورًا بارزا في تعزيز الاقتصاد، وتسهم بشكل كبير في تحقيق الأمن الغذائي.
8- تناول الإمكانات الفريدة للإبل.
9- تعمل الإبل على فتح أفق جديدة للتواصل الثقافي العالمي من خلال الموروث الثقافي المرتبط بها.

 الأنشطة والفعاليات

وزارة الثقافة السعودية أصدرت كتيبًا للأطفال يسمى “كتيب مزيونة”، وهو كتيب يحكي للأطفال بطريقة شيقة وسلسة عن أهمية الإبل ويحتوي الكتيب أيضًا على صفحات للتلوين وألعاب مميزة للتعريف بأنواع الإبل المختلفة.

“عام الإبل” هو احتفاء بالتراث الثقافي الغني للمملكة العربية السعودية. من خلال الاحتفاء بالإبل، تعزز المملكة العربية السعودية الفهم والتقدير لهذا الرمز الثقافي الأصيل، وتشجع على التعرف على القيمة الحضارية للإبل والعادات المرتبطة بها. إن “عام الإبل” هو فرصة للاحتفاء بالتراث الثقافي للمملكة وتعزيز الفهم والتقدير للثقافة السعودية.

Mayar Samy

انا اسمي ميار سامي عمري 20 عام اعمل في مجال الصحافة والكتابة من عامين وذلك منذ أن انضممت لكلية صحافة واعلام حيث عملت في عدة صحف ومواقع مصرية وعربية على مدار الأعوام الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى