تركيب شريحة دماغية: تجربة مثيرة للجدل - نبضات إخبارية
أخبار التكنولوجيا

تركيب شريحة دماغية: تجربة مثيرة للجدل

تركيب شريحة دماغية هو مشروع تقني يقوم به رجل الأعمال الشهير إيلون ماسك من خلال شركته نيورالينك، ويهدف إلى ربط الدماغ البشري بالكمبيوتر والإنترنت، وتحسين قدراته العقلية والحسية والحركية وحيث أثار هذا المشروع الكثير من الاهتمام والتساؤلات والجدل حول دوافعه ونتائجه ومخاطره على البشرية.

إيلون ماسك يتكلم عن شريحة دماغية

الفوائد المحتملة للشريحة الدماغية

بعض الخبراء يرون أن تركيب شريحة دماغية له فوائد إيجابية في علاج بعض الأمراض العصبية والنفسية، مثل الصرع والشلل والزهايمر والاكتئاب والقلق، وذلك بتحفيز أو تثبيط بعض الخلايا العصبية المسؤولة عن هذه الحالات. كما يمكن للشريحة أن تساعد المرضى الذين يعانون من الإعاقة البصرية أو السمعية أو اللغوية على استعادة بعض من قدراتهم المفقودة، أو التواصل مع الآخرين بطرق جديدة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للشريحة أن توفر للأشخاص الأصحاء إمكانية تعلم مهارات جديدة أو تحسين مستواهم الذكي أو الإبداعي أو الذاكري.

شاهد ايضا:

خاصية جديدة من أبل لحماية الآيفون من السرقة

أفضل من محلات الكشري.. طريقة عمل طاجن المكرونة بالفراخ في 10 دقائق وبمكونات منزلية بسيطة!!

المخاطر المحتملة

مع ذلك، فإن تركيب شريحة دماغية ليس بدون مخاطر، فهناك مخاوف من أن تؤثر الشريحة على هوية الشخص أو خصوصيته أو حريته، أو أن تتعرض للقرصنة أو التلاعب أو الاستغلال من قبل جهات خارجية. وهناك أيضا مخاطر متعلقة بالجوانب الأمنية والعسكرية والاستخباراتية، حيث يمكن للشريحة أن تستخدم كأداة للتجسس أو الهجوم أو الدفاع أو السيطرة على العقول. وقد تشكل الشريحة أيضا تهديدا للتوازن الاجتماعي والاقتصادي والثقافي بين الأفراد والمجتمعات، إذا أصبحت متاحة فقط للنخبة أو المتميزين أو المستعدين للمخاطرة.

تركيب شريحة دماغية هو تجربة مثيرة للجدل، تحمل في طياتها إمكانات هائلة لتحسين حياة البشر، ولكنها تنطوي أيضا على مخاطر كبيرة لتدميرها ولذلك، يجب على الباحثين والمنظمات والحكومات والمجتمعات أن يتحركوا بحذر وحكمة في هذا المجال، وأن يضعوا قواعد وضوابط وأخلاقيات تحمي حقوق ومصالح وكرامة البشر.

Eslam salim

أنااسلام سالم، عندي 22 سنة،طالب في كلية الإعلام الفرقة الثالثة أتمتع بشغف كبير بالصحافة الرقمية وأمتلك مهارات قوية في التواصل والكتابة وايضا عملت في كثير من المزافه العربية والمصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى