هل يمكن تقديم جزء ثاني من فيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية؟ - نبضات إخبارية
ثقافة وفن

هل يمكن تقديم جزء ثاني من فيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية؟

فيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية هو فيلم كوميدي مصري عرض عام 1998، وحقق نجاحا كبيرا في الوطن العربي، ويحكي قصة شاب صعيدي يدخل الجامعة الأمريكية في القاهرة، ويتعرض لمواقف طريفة ومضحكة. وقد أعلن رئيس الهيئة العامة للترفيه في السعودية تركي آل شيخ عن رغبته في تقديم الجزء الثاني من الفيلم، وطلب من النجم محمد هنيدي وباقي أبطال الفيلم المشاركة فيه. ولكن هل سيكون هذا الأمر ممكنا وسهلا؟ وما هي التحديات التي تواجهه؟ وما هو رأي الناقد الفني طارق الشناوي في هذه الفكرة؟

تحديات تقديم الجزء الثاني

في حديث خاص لموقع “نبضات إخبارية”، كشف الناقد الفني طارق الشناوي عن رأيه في تقديم الجزء الثاني من الفيلم، وأكد أنها مهمة صعبة للغاية، لأنها تتطلب تغييرات كبيرة في السيناريو والشخصيات والمواقف، لتتناسب مع الظروف الحالية، والتي تختلف كثيرا عن الظروف التي صدر فيها الفيلم الأول قبل 26 عاما. وقال الشناوي:

“المهمة صعبة للغاية لتقديم جزء ثان من العمل بعد مرور 26 عاماً، أي أكثر من ربع قرن، حيث تغيرت الخريطة السينمائية والظروف الاجتماعية والسياسية والثقافية، والفنية والرقابية، فهذه مهمة صعبة للغاية ولكنها ليست مستحيلة”.

وأضاف الشناوي أن أحد التحديات الرئيسية هو توافر نجوم الفيلم الأول، والذين أصبحوا أكثر شهرة وطلبا في الدراما والسينما، ومنهم أحمد السقا ومنى زكي، واللذين قد لا يقبلا بأدوار ثانوية أو صغيرة في الجزء الثاني. وقال الشناوي:

“ستكون هناك مشكلة في تواجد نجوم الجزء الأول، حيث أصبح العديد منهم وعلى رأسهم أحمد السقا ومنى زكي لهما مساحات درامية أكثر من محمد هنيدي، ومطلوبين أكثر منه في الدراما والسينما، فهل سيقبلون بأدوار ذات مساحات قليلة؟ أعتقد أن الأمل الوحيد هو ظهورهم كضيوف شرف”.

شاهد ايضا:

هل يعود محمد هنيدي إلى شباك التذاكر بفيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية 2؟

العامري فاروق في ذمة الله..كشف أسرار عن مرضه النادر | تفاصيل مؤثرة عن آخر أيامه

دور مدحت العدل في الجزء الثاني

وتحدث الشناوي أيضا عن دور مؤلف الفيلم الأول مدحت العدل في الجزء الثاني، وأشار إلى أنه لا يمكن كتابة الجزء الثاني دون موافقته، لأنه يمتلك الملكية الفكرية للعمل، وأنه من الضروري أن يكون له رؤية جديدة للشخصية الرئيسية ومسارها الدرامي. وقال الشناوي:

دور مدحت العدل في الجزء الثاني
دور مدحت العدل في الجزء الثاني

“من الممكن أن يكون هناك رؤية من مؤلف العمل مدحت العدل لأنه من المفترض أن يكتب الجزء الثاني من الناحية القانونية، فلا يمكن لأحد أن يكتب الجزء الثاني سوى مدحت العدل، لكن ليس من الضروري أن تكون شركة العدل هي المنتجة للجزء الثاني ولكن من المؤكد أن الملكية الفكرية تجعل هذا الأمر يصعب حدوثه بدون موافقة مدحت العدل، وأنا أرى أنه يجب أن يبحث عن حالة درامية جديدة، بعد مرور ربع قرن، فمن الطبيعي أن يحدث تطور في مسار الشخصية”.

رغبة تركي آل شيخ في تقديم الجزء الثاني

وكان تركي آل شيخ قد أعرب عن رغبته في تقديم الجزء الثاني من الفيلم، وطلب من محمد هنيدي وباقي أبطال الفيلم المشاركة فيه، وذلك من خلال منشور على فيسبوك، قال فيه:

“ياليت الفنان الكبير محمد هنيدي يعمل صعيدي في الجامعة الأمريكية الجزء الثاني ويجدد ذكرياتنا… هو وكل النجوم الكبار منى والسقا… الفيلم ده له ذكريات في كل بيت في الوطن العربي”.

وأثار هذا المنشور تفاعلا كبيرا من قبل الجمهور، والذين تذكروا بالفيلم الأول وأبدوا رأيهم في الفكرة، ومنهم من رحب بها ومنهم من رفضها، ومنهم من اقترح أفكارا أخرى للجزء الثاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى