هل يعود محمد هنيدي إلى شباك التذاكر بفيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية 2؟ - نبضات إخبارية
ثقافة وفنمنوعات
أخر الأخبار

هل يعود محمد هنيدي إلى شباك التذاكر بفيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية 2؟

في حوار حصري مع موقع “نبضات اخباربة“، تحدث الناقد الفني طارق الشناوي عن أسباب تراجع نجم الكوميديا محمد هنيدي عن سابق عهده في السينما، وعن إمكانية عودته للنجاح بتقديم الجزء الثاني من فيلمه الشهير “صعيدي في الجامعة الأمريكية” الذي حقق إيرادات ضخمة عند عرضه في عام 1998.

 الإخفاقات المتتالية لهنيدي

قال الشناوي إن هنيدي يعاني من مشكلة في اختيار الأدوار التي تناسب مرحلته العمرية الحالية، وأنه يصر على الظهور في دور الشاب الطريف الذي لا يتغير مع مرور الزمن، مما يجعله يفقد جمهوره الذي لا يعتبره مصدراً للضحك والمتعة كما كان في السابق.

وأضاف الشناوي أن هنيدي يحتاج إلى تجديد نفسه وتقديم شخصيات جديدة تلامس واقع الناس وتعبر عن همومهم وطموحاتهم، وأن يتخلى عن النمطية والتكرار في أعماله، وأن يبتعد عن الإفراط في المبالغة والتهريج، وأن يعتمد على الفكاهة الذكية والساخرة التي تحمل رسالة ومعنى.

وأشار الشناوي إلى أن آخر أعمال هنيدي السينمائية كانت “مرعي البريمو” التي عُرضت في عام 2020، ولم تحقق النجاح المتوقع، وأنها كانت مجرد تكرار لنفس الفكرة التي قدمها هنيدي في أفلامه السابقة مثل “صعيدي في الجامعة الأمريكية” و”عنتر ابن ابن ابن ابن شداد” و”عنترة بن شداد”، وأنها لم تضف شيئاً جديداً لمسيرته الفنية.

شاهد ايضا:

عاجل- خالد الصاوي يتعرض لأزمة صحية مفاجئة أجبرته على إجراء جراحة طارئة

نجاة الصغيرة تتلقى تكريمًا سعوديًا مميزًا… ومدحت العدل يشيد بالقوة الناعمة المصرية

 هل ينجح فيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية 2؟

عند سؤاله عن إمكانية تقديم هنيدي للجزء الثاني من فيلمه الناجح “صعيدي في الجامعة الأمريكية”، قال الشناوي إنها مهمة صعبة ولكن ليست مستحيلة، وأنها تحتاج إلى كتابة جيدة وإخراج مميز وتمثيل متقن، وأنها قد تكون فرصة لهنيدي للخروج من حالة الركود التي يعيشها، ولإثبات قدرته على الابتكار والتجديد.

وأوضح الشناوي أن الجزء الثاني من الفيلم يجب أن يتناول تغيرات الزمن والمجتمع والتكنولوجيا التي حدثت خلال السنوات الماضية، وأن يعرض كيف يتأقلم الشخصية الرئيسية خلف الدهشوري مع هذه التغيرات، وأن يواجه تحديات جديدة ومواقف مضحكة ومثيرة.

وأكد الشناوي أن الجزء الثاني من الفيلم يحتاج إلى مشاركة نفس الفريق الفني والإنتاجي الذي عمل على الجزء الأول، وأن يكون العمل من تأليف مدحت العدل وإخراج سعيد حامد وبطولة محمد هنيدي ومنى زكي وأحمد السقا وطارق لطفي وهاني رمزي وغادة عادل وسهام جلال ومستورة وفتحي عبدالوهاب وهشام المليجي وأميرة فتحي ومحمد يوسف، وأن يحافظوا على الروح الكوميدية والإنسانية التي ميزت الجزء الأول.

في الختام، يمكن القول إن محمد هنيدي هو واحد من أهم نجوم الكوميديا في السينما المصرية، وأنه قدم العديد من الأعمال الناجحة والمحببة للجمهور، وأنه لا يزال قادراً على العودة إلى الواجهة بشرط أن يختار أدواراً تليق به وتناسب عصره، وأن يعمل مع فريق فني محترف ومبدع، وأن يقدم لنا فيلم “صعيدي في الجامعة الأمريكية 2” بشكل يليق بسمعة الجزء الأول ويحقق توقعات الجمهور.

Eslam salim

أنااسلام سالم، عندي 22 سنة،طالب في كلية الإعلام الفرقة الثالثة أتمتع بشغف كبير بالصحافة الرقمية وأمتلك مهارات قوية في التواصل والكتابة وايضا عملت في كثير من المزافه العربية والمصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى