التطورات الأخيرة في حرب غزة: تصاعد الأزمة في القدس والأقصى - نبضات إخبارية
أخبار فلسطين
أخر الأخبار

التطورات الأخيرة في حرب غزة: تصاعد الأزمة في القدس والأقصى

تطورات حرب غزة: اندلاع انفجارات عنيفة تسفر عن خسائر فادحة في الأرواح والجرحى، بالإضافة إلى آخر المستجدات في المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي تعرضت غزة لقصف بالصواريخ والطائرات، حيث استهدفت الضربات الأبراج السكنية والمدارس، مما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا.

وفي سياق متصل، أعلنت الولايات المتحدة دعمها للاعتداء الإسرائيلي، وذلك بهدف حماية مصالحها ازدادت حصيلة الوفيات والجرحى بسبب وجود مواطنين أمريكيين وأسرى أمريكيين في قطاع غزة  وإذا كانت إسرائيل غير قادرة على حمايتهم، يتعين على الولايات المتحدة التدخل للدفاع عن مصالحها. يشن طائرات F16 غارات على المدنيين وتدمير 200 مبنى.

ضحايا غزة

بلغ إجمالي الوفيات نتيجة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة 705 شهداء، وأصيب 3900 شخص بجروح، وهذا يعد أحد أشد النزاعات على قطاع غزة نديةً ويجدر بالذكر أن غزة تعتبر من أصغر المناطق من حيث المساحة في العالم، وفي الوقت نفسه تضم أكبر نسبة سكانية، ومع ذلك لا تمتلك موارد أساسية مثل الملاجئ، الكهرباء، أو المياه. وهذا يجعل السكان الفلسطينيين في حاجة ماسة للدعم من المجتمع الدولي والدول العربية لمساعدتهم في مواجهة ما يحدث.

شاهد ايضا :

أفيخاي أدرعي يؤكد عدم وجود دعوة رسمية لتوجيه سكان غزة نحو السفر إلى مصر

تقوم القوات المسلحة الإسرائيلية بتنفيذ عملية عسكرية ضد حركة حماس في قطاع غزة

استمرت الحرب من قبل الاحتلال الإسرائيلي ضد قطاع غزة، مما أسفر عن استشهاد ثمانية صحفيين، بما فيهم صحفية وأفراد من عائلتها تم الإعلان عن مقتل سبعة صحفيين بسبب الضربات الإسرائيلية الأخيرة، وهؤلاء هم إبراهيم لافي، محمد جرغون، محمد الصالحي، أسعد شملخ، سعيد الطويل، محمد صبح أبو رزق، وهشام النواجح. أيضًا تم استشهاد صحفية أخرى اليوم في غزة نتيجة لقصف إسرائيلي لمنزلها شمال قطاع غزة، مما أسفر عن إصابة العديد من الأشخاص بجروح متفاوتة، وفقد الاتصال مع اثنين من زملائها وهما نضال الوحيدي وهيثم عبد الواحد، وتضرر منازل العديد من الصحفيين.

دور الدولة المصرية في دعم القضية الفلسطينية

دعت جمهورية مصر العربية الأطراف الدولية المؤثرة إلى التدخل العاجل لوقف التصعيد الحالي، وحثت إسرائيل على وقف العدوان وإطلاق الصواريخ والتفجيرات ضد الشعب الفلسطيني.

أعلن الرئيس السيسي أن مصر تقوم بجهود مكثفة لإنهاء المواجهات العسكرية ولحماية حياة الفلسطينيين، مع التأكيد على أهمية السعي إلى حل وتسوية للقضية الفلسطينية من خلال مفاوضات تؤدي إلى سلام عادل.

قطاع غزة

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي على أهمية متابعة التطورات في المنطقة والوضع الفلسطيني بعناية، مشدداً على خطورة التصعيد الحالي والتأثيرات المحتملة التي يمكن أن تؤثر على استقرار المنطقة.

تنبيهات الجيش الإسرائيلي للمسؤولين في حركة حماس

أعلن المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي، ريتشارد هيشت، أن قتل الرهائن الذين يحتجزهم حماس في قطاع غزة لن يحمل تحسنًا للأوضاع وأشار هيشت إلى أنه إذا تعرض أي من هؤلاء الجدات أو الرضع أو الأطفال للأذى، فإن الوضع لن يتحسن بل سيتدهور، وهؤلاء يقومون بهذا الفعل.

الإعلامي إبراهيم عيسى

أكد الإعلامي إبراهيم عيسى أن فكرة نقل شعب غزة إلى سيناء هي فكرة غربية وصهيونية بامتياز، وليست فكرة جديدة، بل تاريخية وشدد على أن مثل هذه الأفكار كانت مُطروحة في العديد من الأماكن حول العالم، وتتضمن نقل الشعب الفلسطيني إلى أماكن لا تعتبر جزءًا من أرضهم.

أوضح الإعلامي إبراهيم عيسى خلال تقديمه برنامج “حديث القاهرة” الذي يُبث على شاشة “القاهرة والناس” أن فكرة توطين شعب غزة في سيناء هي مشروع صهيوني قديم ومعروف وليس له طابع سري أو خفي وأكد أن مصر لم تعبر عن موافقتها على هذا الفكرة في أي وقت من العصور، وأنها لم تكن محل نقاش إلا في فترة حكم جماعة الإخوان المسلمين بقيادة محمد مرسي وأشار إلى أن جميع قادة مصر الآخرين رفضوا نقاش هذه الفكرة.

غزة
غزة

أشار إلى أن شعب غزة يرفض الخروج عن أرضه ويضحي بدمائه من أجل البقاء على أرضه وأوضح أنهم لن يقبلوا بفقدان حتى متر واحد من فلسطين، مؤكدًا أن حقيقة القضية الفلسطينية تتجلى في قلب كل فلسطيني، حيث يبحثون عن أرضهم.

وأشار إلى أن حركة حماس في الانتفاضة المعروفة بـ”طوفان الأقصى” أنقذت رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو والتيار اليميني من فشلهم. وأكد أنه على الرغم من كشفهم وإسقاطهم لكبرياء إسرائيل، إلا أنهم لم يعرضوا حلاً للقضية الفلسطينية.

وأوضح “عيسى” أن حماس واليمين الإسرائيلي المتطرف هم جانبان من نفس العملة، وأن هدفهما الوحيد هو إشعال حرب دينية طويلة الأمد وإنهاء وجود الجانب الآخر.

وأشار إلى أن ما يجري في غزة في الوقت الحالي هو مشهد عدمي لا يبدو له حلاً، مضيفًا أن التصاعد الحالي أظهر اليمين الإسرائيلي وسعى للاستفادة من الدمار وأوضح أن مشاهد استخدام حماس للأسرى المدنيين والمسنين في مظاهر الاحتجاز شجبتها العالم وأدت إلى نسيان جرائم إسرائيل.

Eslam salim

أنااسلام سالم، عندي 22 سنة،طالب في كلية الإعلام الفرقة الثالثة أتمتع بشغف كبير بالصحافة الرقمية وأمتلك مهارات قوية في التواصل والكتابة وايضا عملت في كثير من المزافه العربية والمصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى