"نجاح الذكاء الاصطناعي في إنقاذ حياة طفل بعد محاولات فاشلة من قبل 17 طبيبًا" - نبضات إخبارية
أخبار التكنولوجيا

الذكاء اصطناعي ينجح في إنقاذ طفل بعد محاولات فاشلة من قبل 17 طبيبا

انقاذ طفل بواسطة الذكاء الاصطناعي

بعد 3 سنوات من المعاناة، كانت هناك مفاجأة مدوية، حيث ساعد برنامج “شات جي بي تي”، الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي أماً في تحديد سبب الألم الشاق الذي كان يعاني منه ابنها ذلك جاء بعد فشل الأطباء في تشخيص حالته.

أفادت كورتني، التي اختارت عدم الكشف عن اسمها الكامل، بأن ابنها أليكس بدأ يعاني من أعراض صعبة عندما كان في الرابعة من عمره، وذلك خلال فترة الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا.

استخدام مسكنات لمدة 3 سنوات

هذا ما قالته واضافت أن مربية العائلة بدأت تقول: “يجب أن أعطيه مضغوطين كل يوم، وإلا فسيعاني من انهيارات هائلة” بالفعل، ساهمت المسكنات في تخفيف آلام طفلها ومع ذلك، بدأت أعراض غريبة تثير القلق تظهر بعد مرور فترة، وفقًا لصحيفة “إندبندنت”.

بدأ الطفل أليكس في مضغ الأشياء، مما دفع عائلته للتساؤل عما إذا كان يعاني من تسوس الأسنان وبعد فحصه من قبل طبيب الأسنان وعدم اكتشاف أي مشكلة، تم إحالته إلى اختصاصي تقويم الأسنان، الذي اكتشف أن حنكه صغير جدًا، مما قد يسبب مشكلات في النوم وبناءً على ذلك، اعتقدت عائلته أن ذلك قد يكون جزءًا من سبب عدم شعوره بالتحسن.

تجاوز الصعاب (معاناة مستمرة)

دكتور اختصاصي  عالج تقويم اسنان أليكس عن طريق وضع موسع في فمة، ما جعل عائلته تشعر بالارتياح مؤقتاً.

الذكاء الاصطناعي
الذكاء الاصطناعي

بالرغم من استمرار معاناتهم، لاحظت كورتني أن ابنها أليكس توقف عن النمو، وأنه لا يمشي بالشكل الصحيح لعمره، مصاحبا ذلك بآلام رأس حادة وإرهاق شديد عائلة كورتني اضطرت للالتقاء بعدد كبير من الخبراء، بما في ذلك طبيب أطفال وأخصائي أعصاب وأخصائي في أمراض الأنف والأذن والحنجرة، بحثا عن تشخيص يفسر تلك المعاناة.

وأخيرًا… التشخيص الصحيح

كانت كورتني تقول: “قمت بتفتيش كل سطر في ملاحظات التصوير بالرنين المغناطيسي بعناية، ثم قمت بمشاركة المعلومات على تطبيق شات جي بي تي هذا الجهد أسفر عن اكتشاف متلازمة الحبل المربوط، وهي مضاعفة نادرة للسنسنة المشقوقة بعد ذلك، حددت كورتني موعدًا مع جراح أعصاب جديد أكد وجود حبل شوكي مربوط كنتيجة للسنسنة المشقوقة الخفية، وهو عيب خلقي يؤثر على نمو الحبل الشوكي.”

Eslam salim

أنااسلام سالم، عندي 22 سنة،طالب في كلية الإعلام الفرقة الثالثة أتمتع بشغف كبير بالصحافة الرقمية وأمتلك مهارات قوية في التواصل والكتابة وايضا عملت في كثير من المزافه العربية والمصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى